مجزرة حقوقية أخرى للبوليساريو في مخيمات تيندوف

محمد سالم الشافعي

في مجزرة حقوقية وقانونية جديدة, قضت ما تسمى بالمحكمة العسكرية للبوليساريو بأحكام تراوحت بين ست سنوات وسبع سنوات سجنا في حق محتجزين بمخيمات تيندوف بتهمة جاهزة لتكميم الأفواه بالمخيمات هي "التخابر مع المغرب".
قضت المسماة محكمة ب7 سنوات سجنا نافذا في حق عبد العزيز الناصري، بينما حصل كل من لحبيب لكزاز والركيبي خالدي، على 6 سنوات سجنا.
و حسب المعلومات الواردة من مخيمات تندوف فإن المحاكمة قد جرت في غياب عائلات الشبان الثلاثة، مع غياب مراقبين ، اللهم حضور ضباط عسكريين من جبهة البوليساريو.
واستنكر بعض المدافعين عن حقوق الإنسان القرار الذي اتخذته قيادة البوليساريو في حق هؤلاء الصحراويين الثلاثة، حيث لم تجد أمامها و كعادتها من تهم تلفقها لهؤلاء سوى "التخابر مع العدو" التهمة الجاهزة لاسكات وترهيب كل محتج على جبهة البوليساريو.
واعتبر ناشطون في مخيمات تيندوف محاكمة الشبان الثلاثة مجرد مسرحية من أجل ترهيب شباب سكان المخيمات.
و للإشارة فإن هؤلاء الشبان ظلوا منذ اعتقالهم يعانون من ظروف غير إنسانية في سجن الذهيبية المروع, حيث تعرضوا لشتى أصناف التعديب البدني والنفسي. .

تعليقات الزوّار (0)