الاتحاديون يسقطون حكومة الوحدة الوطنية

يونس دافقير

AHDATH.INFO

إدريس لشكر يفشل في إقناع الإتحاديين بأطروحة حكومة الوحدة الوطنية، ولذلك سيلاحظ الجميع إنه لم ترد أي إشارة إليها في بيان المكتب السياسي، لا تصريحا ولا تلميحا.

وبذلك يكون إدريس قد خسر جولة جديدة في مساعيه لدخول الحكومة وزيرا (انتقاما من عبد الإله ابن كيران) من بوابة حكومة وحدة وطنية تجمع الأمناء العامين للأحزاب.
ومن حسن حظ المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي أن ما زالت فيه جبهة عقل وتعقل، تستطيع أن توقف اندفاعة مشاريع ادريس وتهورها.

وحتى وإن كان إدريس قادرا على أن يتفق معك على بيان، ويصدر بيانا آخر فيه بصماته الخاصة، فإن كل ذلك ليس مهما، المهم ألا يرضي إدريس طموحه على حساب حزب برمته.

والمأمول اليوم بعد أن سقطت فكرة حكومة الوحدة الوطنية في بيتها، ألا يتبنى إدريس فكرة الحكومة التقنقراطية، يكفينا أن يكون منار السليمي بوهدوز الخاص بنا، ولا نحتاج في الميركانتو السياسي لبوهدوز آخر في صفوفنا.

تعليقات الزوّار (0)