أخنوش يرد على إشاعة استقالته.. عمليا

متابعة

AHDATH.INFO

بعد انتشار إشاعة استقالته من رئاسة التجمع الوطني للأحرار، قرر عزيز أخنوش أن يترأس اجتماعا للمكتب السياسي، أمس الإثنين، بجدول أعمال يتضمن أهم نقطة تشغل الأغلبية الحكومية، يتعلق الأمر بمشروع القانون الجنائي المثير للجدل.

وفي هذا الصدد، دعا المكتب السیاسي لحزب التجمع الوطني للأحرار فریقیه البرلمانیین للمساهمة في إغناء النقاش حول مشروع القانون الجنائي الذي یعد إطارا قانونیا لا مجال فیه للمزایدات السیاسویة، حسب تعبير بلاغ المكتب السياسي.

وأكد البلاغ الصادر الإثنين “أن محاربة الفساد باعتباره مبدأ دستوریا ومقصدا إنسانیا لا یجب أن یخرج عن التراكم الإیجابي الذي حققته بلادنا في مجالات حمایة المال العام، بل یجب أن یشكل امتدادا لهذا الزخم وانعكاسا لقیمه ومبادئه".

ولم تتوقف مداولات قادة حزب "الحمامة"، عند الحد، بل انتقلت إلى ملف لا يقل أهمية عن سابقه، حيث اختار أخنوش وحزبه الذهاب رأسا للقضايا التي تضع هذه الأيام حزب العدالة والتنمية في مواجهة أحزاب من الأغلبية والمعارضة.

ففي موضوع الإصلاحات السیاسیة والانتخابیة، عبر المكتب السیاسي عن دعوته باقي أطراف التحالف الحكومي إلى المزید من التنسیق للرفع من وتیرة الإصلاح الشامل والتفعیل الأمثل للأوراش الكبرى، وتعزیز صرح البناء الدیمقراطي والمؤسساتي .

وزيادة في تبني مطالب الأحزاب السياسية المتزايدة في موضوع إصلاح المنظومة الانتخابية، أعلن المكتب السیاسي للأحرار تثمینه لمختلف المبادرات، التي تروم التعجیل بإطلاق نقاش وطني حول موضوع الإصلاحات السیاسیة والانتخابیة، وبهذه المناسبة دعا الفرقاء السیاسیین، حكومة ومعارضة، إلى فتح حوار مؤسساتي مسؤول حول القوانین.

من جهة ثانية، عبر المكتب السياسي لحزب الحمامة، عن دعمه الكامل للبرنامج الوطني – انطلاقة – منوها بهذه الرؤیة المندمجة لدعم وتمویل المقاولات لفائدة الشباب، والتي أشرف علیها الملك محمد السادس، والذي یقضي بتبسیط الولوج للقروض وتمویل الشركات الصغرى والمتوسطة ویمنح قروضا بنكیة لإنشاء مشاریع مبتكرة من شأنها خلق فرص للشغل لفائدة الشباب.

وكخطوة عملیة لإنجاح هذا البرنامج الطموح، دعا المكتب السیاسي كافة مكوناته إلى التعریف بالمبادرة، من خلال تكوینات وتداریب في مجالات التدبیر والتسییر المقاولاتي الحدیث، والمصاحبة والتتبع، وهي التكوینات التي شرعت في تأطیرها المنظمات الجهویة للشبیبة التجمعیة، في انسجام تام مع مبدأ الحزب الذي یتأسس على التشجیع على الابتكار والمبادرة الفردیة والعمل الحر كرافعات للتشغیل.

تعليقات الزوّار (0)