فوضى واتهامات تفجر جمع الحسنية

يوسف بصور

AHDATH.INFO

لم يكتب للجمع العام السنوي لفريق حسنية أكادير لكرة القدم للموسم الرياضي 2018-2019 أن يكتمل، بسبب الفوضى العارمة التي شهدتها قاعة الندوات التابعة لملعب أدرار الكبير مساء أمس الثلاثاء.

ورفض المكتب المسير للحسنية توزيع التقريرين الأدبي والمالي على المنخرطين قبل انطلاق أشغال الجمع العام لتتعالى أصوات الصراخ والاحتجاجات، ويقرر غالبية برلمانيي الفريق عدم التوقيع على محضر الحضور، لتكون النتيجة هي عدم اكتمال النصاب القانوني للجمع العام بفعل توقيع 12 منخرطا فقط من أصلا 54 على محضر الحضور.

وصعد منخرطو الحسنية احتجاجاتهم، من خلال الولوج إلى قاعة الجمع العام وتنظيم وقفة احتجاجية وجهوا خلالها انتقادات لاذعة للمكتب المسير للفريق السوسي بقيادة الحبيب سيدينو، والذي حملوه مسؤولية ما وصفوها بالوضعية الكارثية، التي بات يتخبط فيها ممثل مدينة أكادير.

واتهم المنخرطون رئيس الحسنية باتخاذ سلسلة من القرارات الانفرادية التي أدت إلى تدهور نتائج الفريق وكبدته ديونا طائلة، قبل أن يرددوا سلسلة من الشعارات التي تطالب برحيل المسؤولين الحاليين للفريق الأكاديري.

واضطر سيدينو في نهاية المطاف إلى تأجيل الجمع العام للحسنية لمدة 15 يوما، مع التعهد بفتح قنوات الحوار مع المنخرطين الغاضبين، من أجل إيجاد حلول للقضايا الخلافية ترضي الجميع، على أن يعقد الجمع العام في موعده الجديد في أجواء، أفضل من تلك التي تسببت في تفجير الجمع العام لأول أمس الثلاثاء.

تعليقات الزوّار (0)