الوكيل العام للملك بأكادير: هكذا حاصرنا سماسرة المحاكم

إدريس النجار

AHDATH.INFO

 قال عبد الكريم الشافعي الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير  الذي كان يتحدث في افتتاح السنة القضائية، إن تشغيل مكتب الاستقبال بالنيابة العامة لاستئنافية أكادير كان له الدور الإيجابي في تخفيف الضغط على الموظفين العاملين بكتابة النيابة العامة، كما مكن من خفض عدد المترددين عليها، وساهم ذلك بشكل ملحوظ في قطع الطريق على السماسرة والمتربصين بالمرتفقين.

وتدخل هذه النقطة يضيف الوكيل العام للملك  في إطار تفعيل دورية رئيس النيابة العامة بتاريخ 25 نونبر 2019 التي تنص تشديد السمسرة بمحيط المحاكم.

وكشف الشافعي أن التعليمات أعطيت للسادة وكلاء الملك لتشديد الرقابة على الوافدين للنيابة العامة، وأن هذه الخطة مكنت من محاصرة الظاهرة بشكل كبير.

وأوضح الشافعي أن هذه الاجراءات رافقتها تدابي أخرى من بينها تقليص أمد معالجة الشكايايت والالتفاف حول المرتفقين والانصات إليهم والتفاعل مع انشغالاتهم والحرص على إنصاف المظلومين منهم وعلى إيصال الحقوق إلى أصحابها في أقصر أمد ممكن.

وبخصوص النموذج التنموي الجديد قال ذ الشافعي إن جلالة الملك برؤية متبصرة قرر استشراف المستقبل بالانتقال من نموذج تنموي يبدو أنه استنفذ مقوماته،  إلى نموذج تنموي جديد يستجيب إلى تطلعات الشعب المغربي بمختلف شرائحه وإن أي نموذج تنموي يقتضي تهيء الأجواء الكفيلة بإنتاج عدالة قوية وفعالة والانخراط في ورش إصلاحي في مجال التخليق بتكريس الثقة والتصدي للاختلالات، وحماية المال العام وتعزيز الحكامة ولا مجال لتكريس أي نموذج تنموي في غياب الحكامة الجيدة وارساء شفافية المعاملات والقطع مع كل أشكال الفساد المالي والأخلاقي.

تعليقات الزوّار (0)