كونغولية تصل نهائي مسابقة ملكة جمال الأمازيغ

إدريس النجار

AHDATH.INFO

استطاعت عارضة الأزياء الكونغولية " إيستي مبايي " esther mbayi  " البالغة من العمر 20 سنة أن تصل نهائي إقصائيات ميس أمازيغ المنظمة في دورتها السادسة بأكادير أول أمس الأحد.

وقد  تمكنت المترشحة من بلوغ النهائي بعدما أقنعت لجنة  التحكيم  بمؤهلاتها بصفتها مرشحة قادمة من جمهورية الكونغو الديمقراطية وتحمل هم التعرف على الثقافة الأمازيغة التي تنتسب إليها من جهة الجد الذي اقترن بامرأة ريفية تتحدر من شمال المغرب.

وأكدت الكنغولية أنها تسعى لأن تكون سفيرة الثقافة الأمازيغية من خلال ربط جسور التواصل الثقافي بين المغرب والكونغو. كما ثمنت " إيستي " العلاقات المغربية الممدودة مع دول جنوب الصحراء، معتبرة أن الجمال يعد بدوره رسالة، وعنصرا مكملا لهذه العلاقات المتعددة الوسائط.

 " إيستي مبايي"  تمكنت من إثارة انتباه اللجنة المتكونة من الأستاذ ميلود أزرهون رئيسا، والباحث محمد أمنون مقررا إلى جانب الفنان الكوميدي والمنتج رشيد اسلال ، والفنان الأمازيغية فاطمة تشتوكت، ومديرة المعهد الثقافي الأمازيغي فاطمة إنغنان، ومنظمة تظاهرة تيتراتين سميرة التازي، والصحافية خديجة البوزيدي.

دور النهائي سينظم نهاية هذا الشهر في غمرة الاحتفال برأس السنة الميلادية بأكادير، وقد تمكنت 15 مشاركة من بلوغه، بعد إقصائيا جرت يوم أول أمس بدار الحي بحي الهدى أكادير، وذكر محمد المون رئيس جمعية إشراقة أمل المنظمة للتظاهرة أن النهائي سيعرف مشاركة الجمهور عبر التصويت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وكذا من خلال التصويت المباشرة في صناديق زجاية شفافة يوم الحفل هذا إلى جانب نقطة لجنة التحكيم

وأضاف المومن بأن "ميس أمازيغ وهي تصل دورتها السادسة  تعطي لأكادير الحق بأن تكون عاصمة للجمال وللثقافة الأمازيغية ليس لساكنة سوس وحدها، بل لكل الناطقين بهذه اللغة حتى خارج التراب الوطني، كما تجسد هذه  المشاركة الأفريقية الامتداد المغربي نحو العمق الأفريقي، وهو مسعى الذي طالما نادى به جلالة الملك في كل خطبه الأخيرة"ّ.

الدورة السادسة كشفت عن برمجة متنوعة، فإلى جانب حفل اختيار ملكة جمال الأمازيع، أعدت الجمعية المنظمة مجموعة من الأنشطة من بينها معرض للثرات الأمازيغي يتضمن كل ما يخص المرأة الأمازيغية بدء من الحلي والمطبخ، وصولا إلى المواد  التي كانت تتجمل بهم السيدات، والأدوات والآليات التي كنن يستعملنها.

كما خصصت التظاهرة يوما لتكوين رئيسات التعاونيات على مستوى التسويق وولوج الاسواق الوطنية والخارجية، وستتلقى المسؤولات عن التعاونيات بالخصوص مختلف الطرق التي تتيحها الشبكة العنكبوتية لترويج منتجاتها عبر الويب. الدورة يتخللها يوم دراسي حول دورة المرأة القروية في التنمية المستدامة، مع استحضار نماذج عن هذا الدور من خلال فعاليات نسائية سوسية بصمت عن حنكتها في التسيير والتدبير بعدما أتيحت لها الفرصة.

تعليقات الزوّار (0)