رئيس جهة سوس يتصدى للأودية والفيضانات ب 265 مليون

إدريس النجار

AHDATH.INFO

كشف إبراهيم حافيدي خلال دورة أكتوبر المنعقدة خلال هذا الأسبوع بعمالة تيزنيت عن آخر الأرقام التي تخص الميزانية المخصصة لمواجهة آفة الفيضانات وهجوم الأودية التي استفاقت لتسترجع مجالها مخلفة آفات اجتماعية واقتصادية.

ولم يتردد الرئيس في التأكيد خلال دورة مجلس الجهة المنعقدة بتيزنيت بداية الاسبوع بأن الجهة "ماضية في تنفيذ رؤيتها الإستراتيجية في برنامج التنمية الجهوي" وكشف أن " جل المشاريع المبرمجة، أخذت طريقها إلى التنفيذ، وبدأت تتجسد على ارض الواقع، خاصة الموجهة إلى فك العزلة عن العالم القروي الذي يحظى كل سنة بأزيد من 40%  من الميزانية، وتهم تشييد الطرق.

وأوضح حافيدي بخصوص الفيضانات أن غلافا ماليا يصل 265 مليون رصد لحماية المراكز السكنية الحضرية والدواوير من الفيضان، وأن الجهة  ساهمت ب  86 مليون درهم .

كما كشف الحافيدي في كلمته  أمام الأعضاء التي جرت بحضور والي جهة سوس وعمال الجهة عن مدى تقدم الأشغال بالورش الذي يحظى بالعناية الملكية" برنامج التسريع الصناعي" وأوضح "بأن ما يقع تحت المسؤولية المباشرة للجهة" بلغ مرحلة متقدمة من التنفيذ، خاصة انجاز المنطقة الحرة، مدينة الابتكار، وحظيرة التكنولوجيا التي اتخذت بشأنها الإجراءات اللازمة لتشغيلها".

ولتشجيع المستشمرين وتحفيزهم  يضيف حافدي "صادقت  اللجنة الجهوية للاستثمار مؤخرا على أزيد من 67 مشروع صناعي بمبالغ استثمارية تقدر بحوالي 3،2 مليار درهم، وستوفر  3500 منصب شغل مباشر و5300 منصب غير مباشر".

وبخصوص وقع هذه المشاريع قال حافيدي بأنها "ستعمل مستقبلا على الرفع من حصة القطاع الصناعي في الناتج الداخلي الخام الجهوي" ملحا على "ضمان شروط النجاح لهذا التوجه عبر تكوين العنصر البشري الكفء. كما قطع حافيدي وعدا بكون "مدينة المهن والكفاءات لجهة سوس ماسة ستكون جاهزة انطلاقا من دخول 2021".

الدورة عرفت انسحاب المعارضة خلال الشوط الأخير من جلستها وطالبت في بلاغ لها من المجلس الجهوي للحسابات والمفتشية العامة لوزارة الداخلية ب"إيفاد لجن تفتيش للتحقيق في ما تمت إثارته بحصوص اختلالات في مالية مركز سوس ماسة للتنمية الثقافية ومالية الجهات الممنوحة. فرق المعارضة بمجلس جهة سوس ماسة تتكون من أحزاب الاستقلال والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي.

 

تعليقات الزوّار (0)