المجتمع السعودي "يتحرر" .. مسلسل "العاصوف" واعتذار القرني

ستيفن كالين من الرياض - رويترز

AHDATH.INFO

تحولت سيطرة إسلاميين على المسجد الحرام بمكة عام 1979 إلى مسلسل تلفزيوني مسلطا الضوء على رواية مثيرة للجدل تستخدمها السعودية لدعم التغييرات الاجتماعية التي كانت تعد في الماضي منافية للإسلام.

ويظهر فيديو دعائي لمسلسل "العاصوف" تفجيرات واشتباكات بالأسلحة النارية داخل المسجد الحرام الذي احتله جهيمان العتيبي وأتباعه المتطرفون لمدة أسبوعين.

ودفع هذا الحادث السعودية إلى اتجاه أكثر تحفظا مع سعي حكامها لاسترضاء المتشددين بالتخلي عن السيطرة على المدارس والمحاكم والقضايا الاجتماعية. وفرضت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التزام النساء بالاحتشام وإلزام الرجال بالصلاة في وقتها فضلا عن حظر الموسيقى والاختلاط بين الجنسين.

وبعد 40 عاما تعهد الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية بإحياء "الإسلام المعتدل" وقام بتقليص سطوة هيئة الأمر بالمعروف وبرفع الحظر على السينما.

وينحي الأمير محمد باللوم في فقد السعودية طريقها على ما حدث في1979 وظهور حركة الصحوة التي تنتقد العائلة الحاكمة بسبب الفساد والتحرر الاجتماعي والعمل مع الغرب.

وعلى الرغم من انتقاد بعض الباحثين هذا التصوير بوصفه إعادة كتابة للتاريخ تتجاهل دور الحكومة فقد رحب به سعوديون كثيرون يشعرون باستياء من رجال الدين المتشددين.

وإلى جانب العاصوف الذي بدأ عرضه الأسبوع الماضي فقد أثار إقرار زعيم سابق لحركة الصحوة بخطئه نقاشا عاما نادرا بشأن الدين والسياسة.

وقال عائض القرني "أعتذر باسم الصحوة للمجتمع السعودي عن الأخطاء التي خالفت الكتاب والسنة وسماحة الإسلام وضيقت على الناس".

وأضاف "إنني الآن مع الإسلام المعتدل المنفتح على العالم الذي نادى به ولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

ومُنع القرني الذي يتابعه 19 مليونا على تويتر من الخطابة في التسعينات كما تم احتجازه بسبب آرائه ولكنه تبني فيما بعد مواقف مؤيدة للحكومة.

وينضم القرني إلى قائمة متزايدة من رجال الدين الذين تراجعوا عن مواقفهم المتشددة بعد احتجاز الأمير محمد منتقدي حملته لتحرير المجتمع. وفي عام 2017 أيدت هيئة كبار العلماء، أعلى هيئة دينية في السعودية، إنهاء الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارة بعد أن ظلت تبرر الحظر على مدى عقود.

وكان عادل الكلباني، الإمام السابق للمسجد الحرام في مكة والذي ظل لفترة طويلة ينتقد الغناء، حاضرا عندما عقدت هيئة الترفيه بالمملكة مؤتمرا في يناير كانون الثاني للإعلان عن بدء تقديم تراخيص لإقامة عروض فنية. كما ظهر في افتتاح بطولة للعب الورق وهي لعبة يحرمها المتشددون من رجال الدين.

وتراجع الكلباني أيضا في مارس آذار عن موقفه باعتبار الشيعة كفارا.

* ثمن باهظ

وحظيت تعليقات القرني بترحيب على نطاق واسع لكن بالنسبة لمواطنين ولدوا بعد عام 1979 يشعر سعوديون كُثر بالاستياء من الكيفية التي استخدم بها الدين لحرمانهم من الاستمتاع بحياتهم.

وقال الممثل ناصر القصبي بطل مسلسل العاصوف في تغريدة مخاطبا القرني "تقول بكل شجاعة أعتذر .. اعتذارك هذا لا يكفي لأن الثمن كان باهظاً".

واتفق معه شاب سعودي واصفا الاعتذار بأنه "متأخر جدا وقاصر جدا"

وأثناء تناول وجبات السحور في ليالي رمضان وتحت وسم "ذكروا الأجيال بأفعال الصحوة" على تويتر، يسرد السعوديون روايات عن المحرمات التي فرضها رجال الدين سواء المرتبطين بالدولة أو المستقلين ظاهريا.

وقال الأستاذ الجامعي عبد السلام الوايل في تغريدة على تويتر "الاعتذار يعني طي صفحة هذه التجربة وعدم عودتها مرة اخرى... لكن الاعتذار يختلف عن القفز من مركب غارق".

وعلق فيصل عباس رئيس تحرير صحيفة عرب نيوز التي تصدر بالانجليزية على تصريح القرني قائلا إنه يجب أن يكون بداية تصحيح ضروري للمسار.

ودعا البعض إلى التحلي بالتواضع. وكتبت الروائية بدرية البشر على تويتر "النبلاء لا يهاجمون المترجلين. والصحوة ترجلت عن حصانها اليوم. الشجاعة ليست في مهاجمة من أداروا ظهورهم أو دارت لهم الدنيا ظهرها. الشجاعة في أن تواجه حاضرك وتتولى مشروعك الخاص الذي كنا نزعم أن الصحوة عطلتنا عنه، إذا كان لديك حقا مشروعا لبناء المستقبل".

وسلط البعض الضوء على الدور القديم للدولة في تقوية شوكة رجال الدين الذين تقمعهم الآن. وتناولت تغريدة خطابا يعود إلى عام 1981 للملك الراحل فهد بن عبد العزيز الذي كان آنذاك وليا للعهد يقول إن الصحوة لا تشكل خطرا على أي أحد ولا تمثل تهديدا لأي مجتمع.

تعليقات الزوّار (0)