زلة لسان بنكيران في العرائش.. تحدث فخرج عن السياق!

العربي الجوخ

 AHDATH.INFO

كعادته لم يتردد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، الذي حل بمدينة العرائش، السبت الماضي، عن الرد عن تواصل المواطنين معه بطريقة هزلية ومضحكة، وكذا بعيدة كل البعد عن الجد والواقع.

فعندما طالبه مواطنين من ساكنة المدينة، بالتدخل لدى وزارة الثقافة من أجل ترميم "حصن النصر" الذي يطلق عليه كذلك اسم "برج اللقلاق"، فقال لهما: "قوموا أنتم أبناء العرائش بترميمه، فالرسول والصحابة هم الذين بنوا المساجد".

 رد بنكيران الذي حل بالعرائش للحضور في مراسيم جنازة والدة صهره، البرلماني السابق محمد العيادي، بعد صلاة عصر  السبت الماضي، أثار قهقهات وضحكات الحاضرين، لأنه كشف عن عدم إلمامه بتاريخ المدينة التي كانت تعتبر إلى وقت قريب، واحدة من القواعد الانتخابية لإخوانه بالعرائش.

ولأن الرد كذلك جاء في غير محله وغير متناسق مع طلب ابن المدينة، محمد أكميم، الذي التمس منه التدخل لترميم معلمة "برج اللقلاق" التاريخية، فقال له الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، محشرا المساجد والرسول (ص) في كلامه: "قوموا أنتم أبناء العرائش بترميمه، فالرسول والصحابة هم الذين بنوا المساجد".

رغم أن كل المراجع التاريخية تؤكد أن البرج لم يكن مسجدا في يوم من الأيام، فسارع أكميم إلى نشر تدوينة بخصوص الحادث المثير، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وسقط بنكيران في زلة اللسان هذه، عندما كان يغادر مقبرة للا منانة، بعد دفن جثمان والدة صهره، فأثار انتباهه "برج اللقلاق" الذي أكد أنه رآه لأول مرة وأنه أعجب بشكل بنائه التاريخي، ليطلب منه المواطن العرائشي التوسط لترميمه، قبل أن يفاجأ هو وباقي الحاضرين برد هزلي من بنكيران.

تعليقات الزوّار (0)