مليار ونصف لإقالة المدربين بالبطولة!

الرباط: أحمد باعقيل

AHDATH.INFO

تنامت بشكل كبير ظاهرة إقالة المدربين بالبطولة الوطنية الاحترافية، حيث حطمت الفرق رقما قياسيا في الاستغناء عن المدربين، بعدما غيرت 9 فرق من بين 16 فريقا يمارس بالقسم الأول مدربيها، حتى أن بينها من غيرته مرتين أو أكثر، كما هو حال الدفاع الحسني الجديدي واتحاد طنجة والوداد البيضاوي. وحدها فرق حسنية أكادير ويوسفية برشيد ونهضة بركان وأولمبيك آسفي والفتح الرباطي وسريع وادي زم ومولودية وجدة حافظت على استقرارها ولم تغير مدربيها.

وفي الوقت الذي يعتبر البعض الظاهرة  نقمة على الأطر التقنية الوطنية التي ستعاني العطالة، تشير الأرقام إلى أن الانفصال أو الطلاق بالتراضي كما يحلو للكثيرين وصفه، هو نعمة بالنسبة للعديد من المدربين الذين يستفيدون من تعويضات مالية مهمة خاصة بعد تنزيل قانون المدرب الجديد ليرتاحوا فيما تبقى من الموسم, وقد تحصلوا على ما يضمن لهم تعويضات دسمة نظير  نهاية الخدمة.

وحصل  كل مدرب بعد رحيله عن فريقه إما بالتراضي أو بموجب ما يتضمنه العقد، على مبالغ مالية مهمة ضخت في حسابه الشخصي و فرغت بالتالي خزينة الفرق الوطنية الفقيرة أصلا, والتي يظل مسيروها يشتكون من الفاقة وقلة ذات اليد وغياب الدعم والمنح.

وصرفت الأندية المغربية ما يناهز  400 مليون سنتيم ناهيك عن تعويضات جانبية متضمنة في الشرط الجزائي للعقود المبرمة مع المدربين بسبب الاستغناء عن خدماتهم, بعدما اختارت المكاتب المسيرة الحل السهل وهو استبعاد الأطر التقنية وطواقمها مع ضريبة مالية تؤديها الفرق من ماليتها على حساب الميزانية المخصصة للفئات العمرية وللتكوين.
وحصل  امحمد فاخر بعد انفصاله عن الجيش الملكي على  ما مجموعه  120 مليون سنتم، فضلا عن تعويضات الطاقم التقني الذي كان مرافقا له في مشواره مع العساكر، لتبدأ إدارة الجيش في بحث عن مدرب جديد  والتركيز على التقليص من أجرته الشهرية وبشروط جديدة.

الاسباني خوان كارلوس غاريدو، لم يترك سفينة الرجاء وهو  خاوي الوفاض، حيث ظل متشبتا بكامل حقوقه، وبعد مفاوضات عسيرة، حددت قيمة الانفصال في  120 مليون سنتم لفائدة المدرب الإسباني تجنبا لمتاهات محكمة التحكيم الرياضية .

اتحاد طنجة اعتلى ترتيب أندية كرة القدم التي حطمت الرقم القياسي في عدد المدربين الذي تعاقبوا على الإشراف على فارس البوغاز, وكلفه الاستغناء عن التونسي أحمد العجلاني ما يقارب 45 مليون سنتم للعجلاني، في فترة عمل تعد الأقصر حيث لم تتجاوز الشهرين ليحصل على المبلغ المذكور, ويغادر دفة تسيير حامل لقب البطولة, الذي لم يحافظ على استمرارية نجاحه،  فضلا عن 45 مليون أخرى لفك الارتباط بسابقه ادريس المرابط.

وعوض العجلاني الإطار الوطني عبد الرحيم طاليب في تركيبة مستحدثة كمشرف عام في الورق وكمدرب فعلي في واقع الحال والذي حدد له راتب شهري بقيمة 30 مليون سنتيم.

وإذا ما استحضرنا مثلا أن العجلاني أمضى مع اتحاد طنجة شهرين فقط من العمل، فإن ما ربحه المدرب التونسي بين الرواتب ومنحة التوقيع ومؤخر "الطلاق" فاق 110 مليون سنتيم ما يعني أنه توصل ب 50 مليون عن كل شهر.

بدوره محمد أمين بنهاشم  نال مقابل الانفصال عنه 42 مليون سنتيم من  فريق أولمبيك خريبكة، و عوضه رشيد الطاوسي الذي خصص له النادي الفوسفاطي سلم منح لضمان بقائه واحتلال مراتب متقدمة .
الكوكب المراكشي و لرأب صداع مزمن خلفته النتائج السلبية، اضطر لضخ  30 مليون سنتم في حساب المدرب لفوزي جمال من أجل الانفصال عنه بشكل ودي .

كما أن المدرب الفرنسي روني جيرار، رفع شكاية إلى للفيفا ليطالب بمليار سنتم  كتعويضات من الوداد بعد فسخ عقده، وفي حال الحكم لصالحه سترتفع تكلفة استغناء أندية القسم الأول عن مدربيها إلى مليار و400 ملايين سنتيم.

ولأن المصائب  لا تأتي فرادي، فقد طالت عدوى تغيير المدربين فرق القسم الثاني من البطولة الاحترافية، بعد انفصال فريق نهضة الزمامرة (المتصدر ) عن مدربه المغربي رضا حكم مقابل حوالي 25 مليون سنتيم، كما انفصل النادي الرياضي السالمي عن مدربه المغربي رضوان الحيمر، إضافة لهشام الادريسي الذي أصر على التوصل  بقيمة شيكات مالية ناهزت قيمتها 35 مليون سنتيم ليفك ارتباطه بالمغرب الفاسي ويغادر لوجهة أخرى بحثا عن فرص للعمل .

 

تعليقات الزوّار (0)