سفير المغرب بتونس " حسن طارق " يوقع كتابه بالمعرض الدولي للكتاب

سعـد داليا

AHDATH.INFO

في لحظة اختلطت بها ذكريات الأصدقاء وطلبة الأستاذ الجامعي " حسن طارق " كان البوح والاعتراف سيد الموقف خلال حفل توقيع كتابه الجديد " حقوق الإنسان أفقا للتفكير من تأصيل الحرية إلى مأزق الهوية " ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب ، الأكاديمي حسن طارق الذي عين مؤخرا سفيرا للمغرب بالجمهورية التونسية جعل أن يكون لقاء أخوي بامتياز والنبش فيما يزيد عن عقدين من الزمن في ممارسة العمل الجمعوي والشبابي  .

مساء يوم السبت 09 فبراير 2019 التقت" أحداث أنفو " سفير المغرب بجمهورية تونس الأستاذ الجامعي " حسن طارق " برواق دار توبقال للنشر مبرزا أن مسار تأليف كتابه الجديد " حقوق الإنسان أفقا للتفكير من تأصيل الحرية إلى مأزق الهوية " ، هو لحظة تعتبر أن حركة « حقوق الإنسان » ما زالت في المغرب في مرحلتها التنويرية ، خصوصا والمُجتمع المغربي مازال يعيش ثقافياً بعض الأزمنة السابقة على الحداثة والتنوير ، على اعتبار أن الجمهور وجزءاً كبيراً من النخبة مازالا يعرُبان عن تحفظات وعن عدم ثقة بمرجعيتها .

المفكر المغربي " محمد سبيلا " أكد أن كتابات الأستاذ حسن طارق تتميز بسلاستها وبعمقها الفكري وبغير القليل من الهموم المنهجية والإبستمولوجية ، فهي تشهد على التطور البين للفكر المغربي في مجال العلوم الإنسانية، كما تتميز هذه الكتابات بانفتاح معرفي يسهم إلى حد كبير في تكسير حدود الانغلاقية التخصصية المشهودة .

الأكاديمي حسن طارق اعتبر مؤلفه الجديد يتضمن ثلاثة فصول أن المُناخ التنويري تميز بالنضال ضد النزعة المطلقة في الحكم وضد النزعة التعسفية والاستبدادية، ارتبطت فكرة حقوق الإنسان بالاتجاه الفرداني ، الممجد لحرية الفرد ولإرادته وعقله وفكرة العقد الاجتماعي ، كأساس ضابط للأصل البشري التعاقدي حول السلطة، وكذا بفكرة الحق الطبيعي القائمة على وُجود حقوق طبيعية راسخة وقبلية لدى الإنسان أهمها الحرية أُم الحقوق الإنسانية جميعاً .

تعليقات الزوّار (0)