رضيع وطفلان ضمن رحلة " لحريك" نحو إسبانيا

إدريس النجار

 AHDATH.INFO

من مآسي الهجرة بتيزنيت أن أوقفت عناصر الدرك الملكي بأكلو فجر يوم الجمعة 29 فردا مرشحا للهجرة  السرية من بينهم أسرة كاملة قررت " الحريك " خارج بلدتها نحو التراب الإسباني، تتكون من الأب والأم  وأطفال صغار، بينهم رضيع في شهره الثالث، وطفل في سنته الثالثة عشرة وقاصر في سنته السادسة عشرة.

 أغلق الأبوان باب بيتهما بكلميم وغادرا بفلذات أكبادهما نحو المصير المجهول، تحت جنح الظلام دون أن يخبرا أيا من الجيران، من بوابة الصحراء إلى شاطئ أكلو كانت وجهة الأسرة بعدما سلمت لشبكة الهجرة السرية ستة ملايين سنتيما، ثمنا للرحلة، منعت أبناءها من التوجه إلى المدرسة يوم الجمعة استعداد لرحلة اللاعودة.

الدرك الملكي بأكلو أخذ علما بما تم التخطيط له، فاستنفر عناصره التي أحبطت العملية في الوقت المناسب وتمكنت من محاصرة 29 مرشحا للهجرة، من بينهم هذه الأسرة، ونساء أخريات في عمر الشباب، وشاب مجاز من جامعة ابن زهر، وآخرين.

وقد أحيل الجميع على وكيل الملك بابتدائية تيزنيت نهاية الأسبوع، فقرر  متابعة ثلاثة عناصر رهن الاعتقال نظرا للاشتباه بضلوعهم في تنظيم هذه العملية، إلى جانب آخرين، كما قرر متابعة الباقي في حالة سراح، وإصدار تعليمات بتوقيف متهمين بتهريب البشر مازالوا في حالة فرار.

وكانت عناصر الدرك الملكي حجزت مجموعة من الأغذية والأغطية، وكمية مهمة من البنزين تقارب 500 لترا، جلبت من قبل مهربي تالبشر لتأمين هذه الرحلة إلى جانب حجز محركين احتياطيين للقارب.

تعليقات الزوّار (0)