مجموعة كندية تنطلق في الاستغلال التجاري لفضة "زكوندر"

أحمد بلحميدي

AHDATH.INFO

بعد سبع سنوات على ظفرها باستغلال منجم "زكوندر" للفضة, انظلقت شركة "مايا المغرب" وهي شركة تابعة لمجموع  " مايا كولد أند سيلفر" الكندية في  تسويق كميات الفضة  المستخرجة من هذا المنجم.

المنجم الواقع على بعد 140 كلم من مدينة تارودانت, يتوفر على احتياطيات تسمح بالاستغلال لمدة عشر سنوات, فيما تفيد الدراسات التي أجرتها الشركة الكندية بأن المنجم يسمح بإنتاج ما يزيد عن 1.34 مليون أونصة.

وقالت الشركة إنها تنتج 500 طن يوميا من الفضة الخام, علما بأن الطن الواحد من هذه الأخيرة, يسمح بإنتاج 157 غرام من الفضة الصالحة للتسويق..

وكانت الشركة الكندية قد أبرمت مع المكتب الوطني للهيدروكاربونات سنة  2012 عقدا بموجبه حصلت على حق استغلال المنجم الذي كان يستغل في الفترة ماب ين 1982 و2002 من طرف مكتب الأبحاث والمساهمات المعدنية قبل أن يتحول    إلى ا لمكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن, والشركة الوطنية لتويست.

ولتثمين محتويات المنجم من الفضة الخام,استثمرت "مايا كولد أند سيلفر" 190 مليون درهم, علما بأن تدشين المنجم بعد  قدوم هذه الأخيرة كان قد تصادف مع مصادقة الحكومة السابقة للقانون الجديد للمناجم, والهادف إلى الرفع من الموارد المعدنية التي يتوفر عليها المغرب من قبيل الفضة والبوتاسيوم والمنغنيز والكوبالت وغيرها من المعادن.

وتقدر القيمة الصافية لهذا المنجم بحوالي 65.9 مليون دولار, فيما تصل القدرة الإنتاجية للمنجم من الفضة الصالحة للتسويق إلى أزيد من 30 طنا سنويا.

للإشارة, فإن قطاع المعادن بالمغرب,ييساهم بنسبة 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام, كما أنه يوفر أزيد من 40  ألف منصب شغل, لكن يظل الفوسفاط مهيمنا على حصة الأسد في هذا القطاع وذلك بنسبة 90 في  المائة من الإنتاج المنجمي بالمغرب.

وفي المقابل يبلغ إنتاج المعادن الأخرة من قبيل الفضة والزنك والرصاص والنحاس والبارتين والفليورين والكوبالت أزيد  قرابة 2.5 مليون طن في السنة.

 

تعليقات الزوّار (0)