العنصر يزكي سيطرة الحركة الشعبية على "السياكا"

محمد فكراوي

AHDATH.INFO

 

استغل امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، انعقاد المجلس الوطني للحزب بمعهد مولاي رشيد للقيام بزيارة مجاملة لفريق شباب خنيفرة الذي كان يقيم بذات المعهد استعدادا للمباراة التي جمعته نهاية الأسبوع الماضي باتحاد سيدي قاسم بملعب الشهود في الرباط برسم الدورة 11 من بطولة القسم الوطني الثاني.

زيارة امحند العنصر لمقر إقامة بعثة السياكا و ظهوره في صورة جماعية رفقة لاعبي الفريق و طاقمه التقني و الإداري و عدد من أعضاء المكتب السياسي للحزب، كان بمثابة إعلان غير رسمي عن العلاقة التي تربط بين الحركة و السياكا.

و هو ما تم التمهيد له بتغيير محل إقامة بعثة الفريق، في آخر لحظة، من الفندق الذي اعتادت النزول به إلى معهد مولاي رشيد تزامنا مع احتضانه لأشغال المجلس الوطني للحركة الشعبية، ليزكي بذلك العنصر و من معه إحكام الحركة الشعبية لقبضتها على الفريق الزياني، و الذي كان من أبرز تجلياته تجييش اعضاء المكتب المسير للنادي و الزج بهم في الحملة الانتخابية لمرشح السنبلة خلال الانتخابات التشريعية السابقة.

علما أن زواج المتعة الذي يجمع بين الحزب و الفريق دفعت "السياكا" و لا تزال تدفع ثمنه غاليا حين وجدت نفسها في مواجهة عزوف للأطر و رجال الأعمال عن الانخراط في النادي الخنيفري لتخوفهم من ان يتم استغلالهم سياسيا و انتخابيا من طرف صقور الحركة الشعبية بالإقليم، و لو أن هناك على الطرف الاخر من يدافع عن "الشراكة" بين الحركة و السياكا بالقول بأن ذلك مكّن النادي في السنوات الاخيرة من تطوير بنياته التحتية و تجهيزاته الرياضية مستفيدا في ذلك من العلاقة التي كانت تجمع بين ابراهيم اوعبا و وزراء الشباب و الرياضة المنتمين للحزب الاصفر.

تعليقات الزوّار (0)