لقاء تواصلي لفائدة الفاعلين الاقتصاديين لمديرية التعليم ببوجدور

محمد البوزيدي

AHDATH.INFO

احتضنت قاعة الاجتماعات بالمديريــة الإقليمية ببوجدور أول أمس الأربعاء 28 نونبر 2018 لقاء تواصليا تعبويــا لفائدة الفاعلين الاقتصاديين بالإقليم .

اللقاء الذي ترأسه السيد المدير الإقليمي المكلف الأستاذ محمد البشير يندرج في إطار تنزيل المشروع المندمج رقم 15الرامي إلى تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية للمشاريع المندمجة برسم سنة 2018 و تفعيلا للمراسلة الوزارية047-17 بتاريخ01 فبراير2018 في شأن تتبع وتنفيذ المشاريع المندمجة للرؤية الاستراتيجية2015/2030 .

اللقاء التواصلي الذي استهدف خدمة المدرسة وتحقيق التكامل والتعبئة باعتبارها قضية مجتمعية تهم مختلف المتدخلين انطلاقا من كونها شأنا مجتمعيا يهم مختلف مكونات المجتمع .عرف تقديم عروض ومداخلات من طرف كل من السيد رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة المسؤولة على تنفيذ المشروع االمندمج رقم 15 ورئيس مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه التربوي والمنسق الإقليمي للمشاريع المندمجة للرؤية الإستراتيجية/2030 والسيد رئيس مكتب التعليم الأولي والتعليم المدرسي الخصوصي والسيد رئيس الفرع الإقليمي لفيدرالية جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ.

جل المداخلات ركزت على التعبئة بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين تقتضي تعبئة هذا المكون الوازن من خلال : أولا: توسيع انخراط المقاولات ومنظماتها المهنية في شراكات مؤسساتية مع المدرسة .

ثانيا إرساء جسور ووجائه على الصعيد الجهوي والمحلي ،ومدها بالموارد البشرية والمادية الازمة لبلورة شراكة مستدامة بين المدرسة والمقاولات المتواجدة في محيطها

ثالثا انخراط ممثلي المقاولات في مجالس التدبير بالمؤسسات التعليمية من أجل تعزيز الشراكة

رابعا تقديم المساعدة والخبرة للمدرسة من خلال اعداد بنك للمشاريع إقليميا ومحليا قصد توجيه الشراكات نحو المجالات ذات الأولوية.

كما عرف اللقاء فتح نقاش بين مختلف الحاضرين والحاضرات أكدوا من خلاله على أهمية التواصل حول المدرسة والتعبئة المجتمعية حولها ،و ضرورة تشجيع التميز وتحفيزه بالإقليم ،كما ثمن الحاضرون مختلف المبادرات والمجهودات المبدولة على صعيد المديرية الإقليمية ومختلف شركاءها ، كما أكد الجميع عن استعدادهم للعمل سويا على تحقيق الاهداف المنشردة والانفتاح على المؤسسات لجلب شراكات تخدم المدرسة المغربية.

تعليقات الزوّار (0)