الخلفي: الترافع على القضية الوطنية يحتاج  للوطنية الحقة والمبادرة المقرونة بالمعرفة

بقلم شادية وغزو
0 تعليق

 

شدد مصطفى الخلفي الوزير المنتدب الملكف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي بإسم الحكومة،(شدد )على أن الترافع على قضية الصحراء المغربية يتطلب أولا المبادرة وعدم الإرتكان وانتظار توفر الإمكانيات وغيرها من الشروط المشروعة والمهمة، لكنها ليست بأهمية تملك الروح الوطنية والأخذ بالمبادرة عن قناعة .

وأضاف الخلفي الذي كان يتحدث يوم الأربعاء 7نوبنر الجاري في افتتاح برنامج تكويني حول آليات الترافع عن القضية الوطنية يهم المجتمع المدني بجهة الرباط سلا القنيطرة،تسهر على تنزيله مؤسسة الفقيه التطواني للعلم والأدب بشراكة مع الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة الملكفة بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني،أضاف الخلفي 'أن ما حقق المغرب في مجال الدفاع عن وحدته الترابية التي لا تقبل التنازل ولا التفريط، ليس وليد اليوم، بل هو نتيجة جهود وتراكمات رسمية ، ومدنية وحزبية وأيضا جهود خبراء ونخبة تمتلك معرفة تاريخية وعلمية بالموضوع، وبذا الصدد أشار الوزير للجهود الكبيرة التي قامت وتقوم بها وزارة الخارجية وممثلي المغرب بهيأة الأمم المتحدة،وباقي المحافل الدولة،جهود إزداد وهجها وسدادها مع الرؤية المستنيرة لجلالة الملك محمد السادس ، مما مكن من تحقيق العديد من التقدم في ملف قضيتنا الوطنية، حيث تقلص عدد الدول التي تساند الأطروحة الإنفصالية بشكل ملموس، سواء على مستوى الأمم المتحدة أو بأفريقيا بعد اتخاذ قرار استعادة المغرب لدوره الريادي ومشاركته في الإتحاد الإفريقي رغم أنف الخصوم التقليديين.. فأكثر من ثلاث أرباع الدول بالعالم لاتعترف بهذا الكيان .. و47 دولة سحبت اعترافها ..وأكثر من الثلثين أفريقيا تقف في صف المغرب..''..

واستعرض الخلفي بعضا من محطات برنامج وزارته الذي يستهدف وضع آلبات تكوينية فعالة مباشرة أو عن بعد (  تؤطره كل من جامعة محمد الخامس /جامعة سطات  /جامعة مراكش  من خلال موقع esahara .ma..)،في مجال الترافع حول القضية الوطنية ،تستند على أدلة نظرية علمية ،تاريخية ،قانونية وسياسية وديبلوماسية،وأخرى عملية تشمل تملك آليات الترافع ومنهجيته وشروطه،باستعمال كافة وسائل التواصل الحديثة ،حيث وضعت الوزارة منصة رقمية ضمنتها العديد من الوثائق التاريخية والوسائط والدراسات والإنتاجات الفنية البصرية والروابط والمواقع الغنية بالبيانات والأبحاث عن القضية الوطنية..

وذكر الخلفي بعدد من اللقاءات سواء منها الوطنية أو الجهوية''ومنها بالأقاليم الجنوبية عقدنا 13 اتفاقية  شراكة ..ولقاءات متعددة بمدن الجنوب حول موضوع الترافع (بالداخلة، طرفاية، بوجدور ، العيون، آسا الزاك..)..حيث تم توقيع 13 اتفاقية شراكة منها مع -إتحاد الشبيبات الصحراوي ومرصد السلم والديمقراطية وحقوق الإنسان ، منتدى البدائل، الجمعية الصحراوي لحقوق الإنسان..-''.

لقاءات كلها  استهدفت المجتمع المدني حول موضوع الترافع عن القضية الوطنية،مما مكن من تحقيق عدد من النتائج الواعدة ،من خلال تعزيز قدرات جمعيات المجتمع المدني وتسليحها بآليات علمية للترافع حول الصحراء المغربية ، وتثمين مخرجات التكوين في هذا المجال .

وشدد الوزير على دور المجتمع المدني المهم والكبير (خصوصا في دحض التمثيلية المزعومة للبوليساريو ) ، وهو دور  تطرق له التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة،كما التقى ممثلو الأمم المتحدة سواء بالأقاليم الجنوبية أو بمقر الأمم المتحدة ومنظماتها ذات الإختصاص  التقوا  الفعاليات الجمعوية بالمنتخبين وتعرفوا عن قرب على مسلسل التنمية ب ..الصحراء المغربية..

بدوره تعرض عبد الفتاح البلعمشي رئيس المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات (أستاذ القانون الدولي بجامعة القاضي عياض مراكش) ،تعرض '' إلى سؤال السياسة الخارجية حيث أكد على وجود تغيير في التوجه المغربي ليس فقط فيما يتعلق بقضية الوحدة الترابية ولكن في مجمل العلاقات الدولية للمغرب.

واعتبر أن خطاب الملكي في القمة المغربية الخليجية التي انعقدت في الرياض كان بمثابة مؤشر على هذا التحول في السياسة الخارجية للمغرب.

ومن ملامح هذا التحول التوجه نحو تنويع الشراكات الاقتصادية للمغرب مع وجهات جديدة غير كلاسيكية كالصين والهند..وبخصوص قضية الصحراء اعتبر أن المغرب طور أداءه في التعاطي مع المجتمع الدولي بدبلوماسية هجومية تجلت ملامحها في عدة أحداث وأزمات طبعت المراحل الأخيرة لهذا النزاع كما حصل بالكركرات او عند محاولة اختراق الجدار البوليساريو للمناطق العازلة شرق الجدار وأيضا عند زيارة الأمين العام السابق بان كي مون لمخيمات الحمادة بتندوف.وأشار إلى أهمية توظيف المعرفة والبحث العلمي خصوصا مجال القانون الدولي بخصوص نزاع الصحراء، أمام وجود العديد من المساحات الفارغة في التدبير الاممي لهذا النزاع والتي تستدعي ترافعا ونزالا قانونيا وليس سياسيا. ''

من جهته أبرز أبو بكر التطواني رئيس مؤسسة الفقيه التطواني مفاصل البرنامج التكويني الممتد على ثلاث سنوات ، والموزع على ثلاث أشطر ، حيث يتضمن الشطر الأول أربع محاور (المفاهيم/البعد التاريخي/الابعاد التنموية/مسار التفاوض)..مضيفا ''إن فكرة تكوين الجمعيات و الشباب في هذا المجال يكتسي أهمية بالغة، في سبيل تعزيز قدرات ومعارف المستفيدين وتمكينهم من الاطلاع العلمي والدقيق على الأبعاد التاريخية، والقانونية، والسياسية المتعلقة بقضية الصحراء المغربية، مع تمكينهم من الآليات المفاهيمية الخاصة بالترافع المدني، وكيفية توظيف هذه الآليات، والتمكن من المعلومات والمعطيات ذات الصلة.ولهذه الغاية تستقدم مؤسسة الفقيه التطواني نخبة من الخبراء، والأساتذة الجامعيين رفيعي المستوى في مجالات متخصصة خصوصا العلاقات الدولية، والقانون الدولي، والدراسات التاريخية، والاقتصاد، والتنمية، والتواصل.. ''

 

الخلفي يستشهد بمنظمة 23 مارس من أقصى اليسار الجذري في الدفاع عن الوحدة الترابية

قال الخلفي في اطار دعم كلامه بضرورة المبادرة في الترافع على القضية الوطنية،أن منظمة 23 مارس من الياسر الجذري التي كان اعاضؤها يعلمون في السرية،لم يمنعها ذلك وملاحقة السلطات من الدفاع عن  مغربية الصحراء لما علمت بأن الإنفصاليين ربطوا الإتصال ببعض المنظمات الفلسطينية اليسارية (الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين) ، لإقناعها بكون البوليساريو حركة تحرر وتحرير تدافع عن أرضها ، والبدء في نشر أطروحات وحوارات لقادة بوليساريو في هذا الإتجاه بمجلة الهدف الفلسطينية،قبل أن يقوم قياديون من منظمة 23 مارس بنقد ذلك ومواجهته والرد عليه بقوة بكتابات دقيقة تمتح من التاريخ وتربط الإقاليم الجنوبية بالمغرب ..وبناء عليه يخلص الخلفي أن الدفاع عن الصحراء مسألة تجري في دم المغاربة ولا تنتظر أن تكون الظروف مهيأة والإمكانيات متاحة للدفاع والذود عن أراضينا المغربية أينما كان موقعها ..

تعليقات الزوّار (0)