المسكيني: تجاهل الحكومة لمطالبنا دفعنا لتنظيم مسيرة وطنية

الحسن زاين (صحافي متدرب)

 

AHDATH.INFO

قال إحسان المسكيني، رئيس الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب: " إن تجاهل الحكومة لمطالب الدكاترة الموظفين دفعنا إلى تنظيم مسيرة وطنية ". وتابع المسكيني ضمن تصريحات صحفية، " أنه بالرغم من المناشدات والرسائل التي وجهها أعضاء المكتب الوطني إلى الجهات المعنية بحل الملف، وعلى رأسها رئيس الحكومة، مازال الملف عالقا، في حين يعيش معظم الدكاترة الموظفين تذمرا شديدا بسبب وضعيتهم غير المقبولة ".

 

وأضاف رئيس الاتحاد العام لدكاترة المغرب، مشددا: " إن هذه النخبة تعيش عطالة حقيقية في دولة تريد الرفع من قيمة البحث العلمي، كما أن القوانين المنظمة للوظيفة العمومية لا تسمح لهم بممارسة البحث العلمي في المغرب، بل إن العديد منهم أصبح يفكر في الهجرة خارج الوطن ".

 

وأشار المسكيني في معرض تصريحاته، إلى أن الحكومة صرفت الملايير من أجل تكوين ما يزيد عن عن 3000 دكتور في جميع القطاعات، لكن يتم تكليفها في نهاية المطاف بمهام لا تناسب تكوينها الجامعي، ما يساهم في تكريس التخلف العلمي والتكنولوجي للمملكة مقارنة بالدول الأخرى، على حد قوله.

 

وأكد الاتحاد الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة في بيان له، توصلت الأحداث المغربية بنسخة منه، أن الدكاترة الموظفين يعيشون أوضاعا مأساوية، إذ تركتهم الحكومة يتخبطون في وضعية أصبح معها المغرب يشكل استثناء في تهميش الدكاترة المؤهلين على جميع الأصعدة.

وأوضح المصدر ذاته، أن "الملف الذي عمّر طويلا كاد أن يشرف على الحل، من خلال تكوين لجنة وزارية في منتصف ماي من سنة 2011، لكن الحكومة الحالية تجاهلته وعالجته بمقاربات شكلية محدودة زادت من ضبابية حله"، كما وجه اتحاد دكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة رسالة إلى رئيس الحكومة بغية إنصاف هذه الفئة من الموظفين، مبرزا أن "الوزارة الوصية على القطاع أعلنت مجموعة من المباريات محدودة العدد للالتحاق بالتعليم العالي، تغلب عليها مظاهر المحسوبية والتسيّب".

 

واستغرب نص البلاغ، "إقصاء فئة عريضة من دكاترة المؤسسات العمومية من المناصب المعلنة"، واعتبره خرقا لمبدأ تكافؤ الفرص الذي نص عليه الدستور، كما أبرز أن أغلب هذه المناصب يتم استرجاعها لوزارة المالية، وتابع موضحا أن " بعض المؤسسات الجامعية لا تنخرط في إعلان جل هذه المناصب، ما يفوّت عليها الاستفادة من أطر مؤهلة تحظى بتجربة بيداغوجية مهمة، وغيرها من الخروقات الخطيرة التي أدت إلى إلغاء نتائج كثير من هذه المباريات ".

 

وفي السياق ذاته، اعتبر الدكاترة، الحل الذي اقترحه المسؤولون غير فعّال وغير عادل، ما يستلزم إيجاد آلية أخرى لمقاربة هذا الملف بشكل نهائي وعاجل، حرصا على رد الاعتبار لحاملي أرقى شهادة علمية، فضلا عن توفرهم على مؤهلات وخبرات ميدانية، ستساهم في تحفيز الحياة العلمية والأكاديمية على الصعيد الوطني.

 

كما انتقد الاتحاد عدم التزام الحكومة بجميع المبادرات التي كانت تنوي معالجة ملف الدكاترة الموظفين، رغم الوعود التي قدمتها أمام الهيئات النقابية، مبرزا أنها: " تنصّلت من الاتفاقيات المبرمة، كما أفشلت مقترح قانون إحداث النظام الأساسي الخاص بهيئة دكاترة الوظيفة العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العامة "، وأشار المصدر نفسه إلى أن "مقترح القانون المذكور تقدم به حزب الاتحاد الدستوري في مجلس النواب، بعدما عارضته الحكومة السابقة، تحت رقم 141 بتاريخ 26 يونيو من سنة 2014، بحجة أنه لا يمكن للمعارضة تقديم مشاريع أنظمة أساسية، على أن يتم تفعيل هذا المقترح بمرسوم حكومي، وهو ما لم يحدث حتى انتهت الولاية الحكومية السابقة".

 

ويستعد الاتحاد الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية والمؤسسات العامة (UGNDM)، لتنظيم مسيرة وطنية يوم الأحد المقبل 11 نونبر2018  بالعاصمة الرباط، انطلاقا من مقر الاتحاد المغربي للشغل، احتجاجا على استمرار الأوضاع المأساوية التي يعيشها الدكاترة الموظفون، وكذلك تذمرهم الشديد إزاء تجاهل الحكومة لمطالبهم المشروعة، حسب نص البيان.

تعليقات الزوّار (0)