منتخبون فرنسيون يشاركون سكان مدينة العيون الاحتفال بذكرى المسيرة

بقلم حكيم بلمداحي
0 تعليق

العيون(و م ع)

شارك عدد من المنتخبين يمثلون احزابا سياسية بفرنسا، سكان مدينة العيون، الاحتفال بالذكرى 43 لانطلاق المسيرة الخضراء .

فقد حضر هؤلاء المنتخبين حفل مراسيم تحية العلم الوطني بساحة المشور الى جانب والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل اقليم العيون ، يحظيه بوشعاب ورئيس مجلس الجهة سيدي حمدي ولد الرشيد ، وعدد من المنتخبين، وشيوخ القبائل ، ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني والسلطات المدنية والعسكرية .

وعبر هؤلاء بهذه المناسبة عن فرحتهم بمشاركة سكان العيون احتفالاتها بذكرى المسيرة الخضراء ، مشيدين بالدينامية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية للمملكة في مختلف المجالات .

وفي هذا الاطار قال رئيس جمعية أوجين ديلاكروا، صلاح بوردي، وهي جمعية تضم أزيد من 250 منتخبا من فرنسا، " بعد مدينة أكادير سنة 2016 ، والداخلة سنة 2017، اخترنا هذه السنة زيارة مدينة العيون ومشاركة سكان هذه المدينة الجميلة فرحتهم ، بمناسبة الاحتفال بهذا الحدث الكبير في تاريخ المغرب".

وأضاف بوردي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، وهو نائب عمدة بلدية ابيني- سور- سين، " ان هذه المشاركة "ذات حمولة رمزية قوية جدا" تعكس تميز علاقات الصداقة التاريخية بين المغرب وفرنسا، مشيرا الى ان هذه المبادرة تشكل مناسبة لاحياء ذكرى العمل العظيم الذي ابدعه جلالة المغفور له الحسن الثاني، بتنظيم مسيرة سلمية لاسترجاع الاقاليم الجنوبية للمملكة واستكمال وحدة المغرب الترابية".

من جهتها، أعربت خديجة كمراوي، الأمينة العامة لـلجمعية، عن اعتزازها وفخرها بصفتها منتخبة بالجمهورية الفرنسية، بالمشاركة في هذا اليوم التاريخي ، مشيدة بالمشاريع الاجتماعية والاقتصادية التي تحققت لفائدة السكان بهذه المنطقة.

وقالت كمراوي وهي مستشارة جهوية بإيل دو فرانس، ونائبة أول لعمدة "كاريير سو بوسي"، " لقد تأثر جميع المنتخبين الفرنسيين ، الذين يرافقهم رجال اعمال " بحفاوة الاستقبال والترحيب من طرف ساكنة مدينة العيون ، والحماس الجياش الذي يتسم به المغاربة وهم يخلدون ذكرى المسيرة الخضراء "، مبرزة ان هذه الزيارة التي تشكل "خطوة مهمة في الصداقة التي تجمع بين البلدين"، تتيح الفرصة لأعضاء هذه الجمعية لتجديد تأكيد لمغربية الصحراء" .

ومن جانبه ، أعرب زهير خوباني ، رئيس شركة فرنسية للخدمات، عن "سعادته الكبيرة" للمشاركة في الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء، مشيرا الى ان زيارتهم لمدينة العيون بصفتهم رجال أعمال، مناسبة للتعرف على فرص الاستثمار في المنطقة ونوع المشاريع التي يمكنهم تنفيذها والمساهمة في عملية التنمية المستدامة لهذه الاقاليم.

وفي هذا الصدد ، قال خوباني إنه "أعجب" بالإمكانات الكبيرة والبنيات التحتية الحديثة في عيون الساقية الحمراء ، والتي تتوفر على مؤهلات اقتصادية واعدة.

اما عمر النجيد، وهو مقاول في البناء بمنطقة باريس ، فابرز ان التنمية الحضرية والاجتماعية والاقتصادية في الأقاليم الجنوبية "متميزة جدا".، مؤكدا على ضرورة إعطاء دفعة جديدة لاستثمارات الشركات الفرنسية، في اطار شراكة مربحة للجانبين مع شركات اقتصادية محلية".

وتهدف جمعية يوجين ديلاكروا التي ، تأسست سنة 2014 ، من طرف مجموعة من المنتخبين من أجل الصداقة الفرنسية المغربية ، إلى تعزيز الصداقة بين فرنسا والمغرب.

وبعد أن أضحت واحدة من الفاعلين في تعزيز العلاقات بين الرباط وباريس ، تعتبر الجمعية نفسها كميسر للتواصل والتلاقي بين المنتخبين الفرنسيين والمغاربة.

وتجدر الاشارة الى ان هذه الجمعية ستنظم يومي 15 و 16 دجنبر القادم ، منتدى فرنسا – المغرب، بالتعاون مع منطقة إيل دو فرانس وجهة سطات الدار البيضاء.

تعليقات الزوّار (0)