قلة الموارد البشرية تعرقل عمل معهد التكنولوجيا التطبيقية ببوجدور

بقلم شادية وغزو
0 تعليق

طوال الموسم الدراسي أصبح المشهد جزءا من اليومي بالمدينة صباح مساء: مجموعة من الطلبة يعبرون الأزقة والشوارع المختلفة وهم يرتدون الوزرة الخاصة  بالمعهد المتخصص في التكنولوجيا التطبيقية متجهين لتلقي مختلف الدروس والمهارات التي تؤهلهم لاكتساب مهارات مختلفة وبما يفضي إلى إدماجهم في سوق الشغل والتشغيل الذاتي إضافة إلى ولوج الإجازة المهنية عبر الاستفادة من من نظـــام الممـــرات، ولم لا فتح مقاولات جديدة تساهم في الاقتصاد الوطني .

هذا المعهد كانت نواة  تأسيسه منذ سنة 1984   تحت اسم مركز التكوين المهني كاستجابة لحاجيات المحيط الاجتماعي الذي مافتئ يعرف تطورا اقتصاديا وديموغرافيا وانطلق بثلاث شعب وهي :الترصيص الصحي ونجارة الخشب وشعبة البناء.

لكن مع مرور الزمن وارتفاع الطلب عليه وتلبية لحاجيات الإقليم لأطر جديدة تم تطويره ليصبح المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية في بناية جديدة وأنيقة تطلب إنجازها مبلغ  7300000 درهم وأقيمت على مساحة إجمالية قدرها : 6123 m2منها 2135 m2مغطاة وهو يتوفر على كافة المرافق الضرورية للدراسة : 2 قاعات متخصصة،6 قاعات للدراسة النظرية،3 محارف، ملعب للترفيه و الأنشطة الرياضية، وحدة تعليمية و إرشادية، إدارة، مخزن، مرافق صحية، سكن وظيفي

ومع مرور السنوات عرف المعهد الذي شرع في استقبال طلابه في الموسم الدراسي 2009/2010 .تطورا على مستوى الشعب و مستويات التكوين بخلق مستوى التقني و التقني المتخصص كما شهد ارتفاعا متزايدا في عدد الخرجين الذي تجاوز أكثر من 2600 متدرب.

ويتوفر المعهد الذي يستقبل مختلف المستويات الدراسية (السادس ابتدائي ،التاسعة ،مستوى الباكالوريا وشهادة الباكالوريا  ) حاليا على مجموعة من الشعب وهي:

في المجال الصناعي: كهرباء الإنشاءات، الترصيص الصحي، كهرباء البناء، مصلح مركبات السيارات

في المجال الخدماتي: تقني متخصص في تسيير المقاولة، تقني متخصص في التجارة، تقني محاسب بالمقاولة، الإعلاميات

كما يقدم المعهد حصصا لشعبة المسارات المهنية بالمؤسسات الإعدادية والثانوية ،فبالنسبة للإعدادي يتوفر على تخصصين :الكهرباء والترصيص الصحي ،بينما المستوى الثانوي الذي سيعرف السنة المقبلة 2018/2019 تخرج أول فوج للباكالوريا المهنية يتوفر على جدع مشترك تخصص التجارة والمحاسبة .

و من أجل تطوير المعهد بمعدات جديدة فقد سلم  المجلس الاقليمي لبوجدور  في  إطار تنفيذ برنامج تنمية إقليم بوجدور2022/2017 “جميعا من أجل تنمية إقليم بوجدور”  المعهد  تجهيزات تخص قاعة للاعلاميات واخرى للمطالعة موضوع الاتفاقية عدد 2017/03 الموقعة مع  المديرية الجهوية لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل للأقاليم الجنوبية بالعيون برسم سنة 2017.

وبين نوعية الشعب المتميزة واحتضان المعهد للعديد من التلاميذ يطرح سؤال عميق مرتبط بالموارد البشرية التي يعاني المعهد من خصاص فظيع فيها ، فعدد التلاميذ يتجاوز 680 تلميذ يستفيدون من 1000 ساعة سنويا موزعين على 16 فوج، لكن المفارقة هو غياب الأطر الكفيلة بتأطيرهم ففي الخدماتي الذي يحتوي على 8 أفواج نجد أستاذين رسميين فقط وهما اللذان يؤطران كذلك 7 أفواج للباكالوريا المهنية  فيما يقتصر الباقون وهم 11 على العرضيين .أما الإدارة فليس هناك سوى مدير وحارس عام ..مما يجعلهم يعانون يوميا جحيم التدبير الاداري والتربوي ويحد من قدرة المعهد على استيعاب مزيد من التلاميذ.

ترى في ظل الإقبال الحاصل على المعهد وانفتاح برامجه على شعب مختلفة تساير الإقلاع الاقتصادي للأقاليم الجنوبية  هل يتدخل مكتب التكوين المهني لحل هذا الإشكال العالق ؟ ولماذا لا يتم فتح المشكل عبر التعاقد إسوة بقطاع التربية والتكوين. الأيام المقبلة كفيلة بالجواب.

تعليقات الزوّار (0)