قادة البوليساريو يفقدون توازنهم

بقلم حكيم بلمداحي
0 تعليق

على بعد أيام من نعث قائد للبوليساريو لشخصيات موريتانية بالخيانة، يخص البشير مصطفى، المسمى وزيرا في قيادة البوليساريو، الصحراوي مصطفى عبد الدايم بمداخلة طويلة، بعد تعليقات هذا الأخير على من يسمون أنفسهم ناشطون صحراويون، والذين قال عنهم مصطفى عبد الدايم بأنهم موظفون أشباح في إدارة المملكة المغربية وشاركوا في الانتخابات السابقة «كما أحرجهم بذلك المبعوث الاممي هورست كوهلر»
البشير مصطفى السيد عضو مكتب الأمانة الوطنية للبوليساريو ، والوزير لما يسمى وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات وصف
مصطفى ولد عبدالدايم، كما سماه البشير مصطفى، هو «حقيقة المخابرات والشرطة المغربية لن تستطيع ان تقدر او تثمن خدماته لها ، لانه بمقدراته وقدراته الفكرية والثقافية وقدرته على استيعاب دروس المخابرات وتطبيق تمارينه حقيقة أنه يجيد ويجتهد فيها .
وقال البشر مصطفى، الذي كان يتحدث مع شبان في المخيمات، إن عبد الدايم « يشتت ويقسم ويشكك الاخ في أخيه ، ويشكك الصديق في صديقه ، ويخون ويشكك في الوسيلة وفي الهدف وفي الغاية وفي النية» .
تصريحات قادة البوليساريو في المدة الأخيرة تبين أن هؤلاء فقدوا توازنهم وبدأوا يرمون الكلام على عواهنه كما يرمي الأحمق بالحجارة.. هذا الأمر يفيذ بأن الخناق اشتد على الموظفين لدى النظام الجزائري، وذلك بعدما عرت الأيام حقيقتهم أمام المنتظم الدولي وأمام سكان مخيمات تيندوف

تعليقات الزوّار (0)