تأكيدا لرد النيابة العامة.. تقني «أخبار اليوم» ينفي معرفته بالأجهزة المحجوزة في مكتب مديره

رشيد قبول

AHDATH.INFO

تأكيدا لما ذهب إليه ممثل النيابة العامة في ملف المتهم توفيق بوعشرين، المتابع بجناية الإتجار في البشر والإغتصاب والتحرش الجنسي، حول عدم معرفة بعض العاملين لدى توفيق بوعشرين لبعض الآليات التي توجد بمكتبه، نفى الشاهد «مراد موعبير» الذي يشغل مهمة تقني بجريدة «أخبار اليوم» التي يملكها المدير المتهم، أمام المحكمة خلال جلسة ليلة الأربعاء، التي تواصلت إلى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، (نفى) علمه بوجود الأجهزة التي عرضتها عليه المحكمة التي تم حجزها في مكتب المتهم بوعشرين، أثناء مداهمته من طرف عناصر الفرقة الوطنية.

وحسب ما رشح من أخبار حول تصريحات الشاهد مراد موعبير، الذي طالب دفاع المتهم باستدعائه، فقد أكد هذا الأخير  أنه لم يسبق له أن عاين هذه الأجهزة أو أن تكون الجريدة قد اشترتها، وذلك بعد عرضها عليه من طرف المحكمة.

وتتمثل الأجهزة المذكورة في كاميرا صغيرة وجهاز (DVR)، وقرص صلب خارجي، تحتوي على التسجيلات الجنسية التي توثق مغامرات ناشر أخبار اليوم، فوق "الكنبة" التي تحتل مكانا مميزا في مكتب المدير، والتي كانت ملجأ له بعد الساعة الخامسة والنصف، عند مغادرة أغلب العاملين، حيث كان يستند إليها لممارسة نزواته الاستغلالية، أو علاقاته الجنسية الشاذة.

وكان ممثل النيابة العامة قد ذهب في معرض رده على الدفوع الشكلية والطلبات والملتمسات الأولية التي تقدم بها دفاع المتهم، إلى أن الأجهزة المحجوزة بمكتب توفيق بوعشرين لا علاقة لها بمجال اشتغال الجريدة، وأن توفيق بوعشرين كان يوظفها لأغراضه الخاصة، لذلك لا يمكن أن يكون التقني الشاهد قد سبق له معاينتها، أو الإطلاع عليها، كما أنها لم تكن من المقتنيات الرسمية ضمن مشتريات الجريدة، وإنما ضمن المشتريات الخاصة بالمدير، التي يوظفها لتخليد نزواته وعلاقاته الجنسية.

تعليقات الزوّار (0)