المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بأوسرد توضح حيثيات تسمم تلاميذ

محمد البوزيدي

AHDATH.INFO

أصدرت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأوسرد يومه الثلاثاء بيانا توضيحيا وتنويريا للرأي العام حول ما نشر عن إصابة بعض المدعوين لوجبة غذاء يوم السبت 12 ماي 2018 بمناسبة حفل تكريم ثانوية الوحدة الإعدادية ببئر كندوز التي احتلت المرتبة الأولى وطنيا في مسابقة تحدي القراءة العربي، النسخة الثالثة 2018 – فئة المدرسة المتميزة – والتي ستمثل المملكة المغربية في المسابقة عربيا مطلع شهر أكتوبر المقبل.

وقد أورد البيان الذي توصلت بوابة الصحراء بنسخة منه التوضيحات التالية:

v حفل التكريم تم تنظيمه بقاعة الحفلات ببئركندوز بدعم من مجموعة من الشركاء مشكورين، وبحضور ممثل السلطة الإقليمية، ووفد من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين برئاسة السيدة مديرة الأكاديمية الجهوية لجهة الداخلة وادي الذهب. وتخللته مأدبة غذاء حضرها أزيد من 150 شخص من الأطر الإدارية والتربوية والتلاميذ وأولياء أمورهم، والمصالح الخارجية والمنتخبين والفاعلين الاقتصاديين وفعاليات المجتمع المدني.

v عند توافد الحالات الأولى من المصابين على المركز الصحي بعد مغرب نفس اليوم انتقلت لجنة من المديرية الإقليمية برئاسة السيد المدير الإقليمي إلى عين المكان، حيث تم الوقوف على:

Ø تلقي المصابين للعلاجات الضرورية تحت إشراف الأطر الطبية بالمركز الصحي وبحضور السلطات المحلية والوقاية المدنية؛

Ø مغادرة جميع الحالات للمركز الصحي مباشرة بعد تلقي العلاجات وتحسن وضعها في ظروف عادية، وقد تم تسجيل 34 حالة من بينها تسعة (09) تلاميذ؛

Ø علمت المديرية الإقليمية بإصابة سبع (07) حالات من بين الوافدين من مدينة الداخلة بعد عودتهم إلى مقر سكناهم، وقد تلقوا العلاجات الضرورية بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بالداخلة؛

Ø قامت لجنة طبية برئاسة السيد المندوب الإقليمي للصحة بأوسرد بزيارة جميع الحالات المسجلة ببئر كندوز بمحل سكناهم صباح يوم الأحد 13 ماي 2018، وتأكدت من تماثلهم جميعا للشفاء،

Ø في إطار المتابعة تأكدت المديرية الإقليمية من التحاق جميع التلاميذ المعنيين بفصولهم الدراسية صبيحة يوم الإثنين 14 ماي 2018 في صحة جيدة.

كما توجهت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بأوسرد في ختام نفس البيان بجزيل الشكر والامتنان للأطر الطبية وكافة السلطات المحلية والمنتخبين والوقاية المدنية وفعاليات المجتمع المدني والمواطنين على ما أبانوا عنه من روح المسؤولية والتعبئة والمهنية.

تعليقات الزوّار (0)