كلمة لابد منها: جمع الصحافة والصيرفة مفسدة كبرى !

AHDATH.INFO _ الأحداث المغربية

AHDATH.INFO

أدانت المحكمة الإثنين مدير جريدة مغربية بتهمتي القذف والسب في حق الوزير عزيز أخنوش والوزير محمد بوسعيد، وحكمت المحكمة على الصحافي إياه بأداء غرامة للوزيرين اللذان اتهمهما اتهامات خطيرة للغاية، وبنشر منطوق الحكم في وسائل إعلامية مغربية

إلى هنا والخبر عادي ويدخل في إطار التقاضي الذي يضمنه القانون المغربي لكل مواطنيه، وزراء كانوا أم غير ذلك، إذا ماهم أحسوا بأن جهة ما أساءت لهم باسم حرية التعبير أو اتهمتهم اتهامات خطيرة من قبيل السرقة والاختلاس دون بينة ودون وجه حق مما يعاقب عليه قانون البلد لحسن الحظ، وما يضمن به للناس ألا يتعرضوا لتشويه سمعتهم بين الفينة والأخرى من طرف بعض الجهات لأسباب سياسية أو اقتصادية أو إشهارية أو ماشابه

مايهمنا في النازلة الجديدة هاته هو التنبيه إلى أن حرية الصحافة في هذا البلد أمر مقدس، ومعها حرية التعبير، لكن حرية اتهام الناس - وزراء كانوا أم غير ذلك - بتهم خطيرة مسألة تدخل في إطار التحقيق الصحافي الرصين، وفي إطار امتلاك المعلومة الحقيقية، لا المعلومة التي يلقي لك بها طرف سياسي منافس لهؤلاء الذين تكتب عنهم لكي يتصيد لهم الهفوات ولكي يضعك في مأزق لا تستطيع الخروج منه بعد ذهاب الطرف السياسي الذي ألقى لك بعظمة ذلك الخبر وتسبب لك في الأذى الذي أنت فيه اليوم

للأسف ميداننا الصحافي وهو ميدان يحتاج تقنينا واضحا لتلافي تسرب المرتزقة إليه، يعرف اليوم تسيبا كبيرا يجعل البعض يخلط بين الرأي وبين السباب وبين الاتهام الخطير وبين تصفية الحساب لأسباب إشهارية وبين العمل لحساب جهات أجنبية وبين الرغبة في الاغتناء السريع للخروج من حالة الفاقة والفقر وبين كثير الأمراض التي أصابت مشهدنا الإعلامي في مقتل، وجعلت الجميع يعتقد أننا جميعا نتشابه في لعبة الارتزاق هاته، علما أن لدينا في صحافتنا شرفاء بقوا على نظافة اليد الأولى، ولم يتغيروا أبدا، ولدينا مقابلهم - وبضدها تعرف الأشياء - أغنياء الحرب الإعلامية الجدد الذين كانوا في حال وأصبحوا في حال وسبحان الله طبعا في كل الأحوال.

تعليقات الزوّار (0)