جمعوية تتهم "متقيش ولدي" بالركوب على قضية بيدوفيل فاس

سكينة بنزين

AHDATH.INFO

شهدت الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها عائلات ضحايا بيدوفيل فاس، وعدد من المتعاطفين والجمعيات أمام محكمة الإستئناف بفاس، أول أمس الأربعاء (10 يناير 2018)، ملاسنات حادة بين عدد من رؤساء الجمعيات، بسبب اتهام كل طرف للآخر بمحاولة الركوب على قضية الطفلات المغتصبات.

و أوضحت أسماء قبة، رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد، أنها دخلت في ملاسنات مع رئيسة جمعية متقيش ولدي، نجية أديب، بعد محاولة الأخيرة التقاط صور مع الضحايا، ومحالة الاستماع لهن في الشارع بحضور إحدى القنوات، وهو ما اعتبرته قبة، يفتقد للمهنية، ومحاولة للركوب على الملف وفق تعبيرها.

« السيدة بغات تلاح على الملف ..  هي متتعرف حتى حاجة على الملف،  و شادة  3 ديال البنيات باش تصورهم .. لا اللا الاستاذة المهنية تقتضي عدم الاستماع في الشارع .. ونتي  معارفة حتى حاجة على الملف فقط من خلال تصريحاتنا في الصحافة» بهذه العبارات انتقدت قبة في تسجيل مباشر لها على الفيسبوك، ما أقدمت عليه رئيسة جمعية متقيش ولادي، معتبرة أن الأطراف التي ستتولى تتبع الملف، محصورة في ثلاث جمعيات عقدت إلتزاما مع أسر الضحايا، حتى لا يتدخل أي طرف آخر، وهي جمعية قافلة نور للصداقة و جمعية واد الجواهر، والجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد.

وأوضحت الفاعلة الجمعوية، أسماء القبة أنها أبدت استعدادها لتزويد رئيسة جمعية "متقيش ولدي" بكل الصور اللازمة والمعطيات والمستندات، بعد أن أوصت الطبيبة النفسية بإبعاد الضحايا عن الصحافة بسبب وضعهن النفسي، « ولكن هي قالتي بالحرف .. شكون نتوما .. ودابا حنا وريناك شكون حنا وعرفتي شكون حنا.. حشومة و عار توقفي مع جمعيات تخاطبينا بشكون نتوما»

تعليقات الزوّار (0)